Like This!

الحب في زمن اللاشيء

حلمت بها Gihad N. Sohsah , 10/16/2013 7:07 PM

كمطرٍ خفيفٍ سخيٍ هطل فجأةً على صيف قفار، جاء حبُّك

ينفخُ الروح في رماد القلب الذي احتفظت به زمنًا في زُجاجة
يبثُ الأنفاس فيه بقبلةٍ فينتفضُ حيًا نابضًا ويبادلك المحبة 

تبادلنا كلمات الهوى بينما تتوالى الأخبارُ السيئة، وبينما يهوى الوطن حولنا وفوق رؤوسنا، انشغلنا ببناءِ مأوى للعصافير تتدفأُ بهِ من برد السفر

جاء حبك مفاجئًا غير محسوبٍ له، وأنا التي تعدُّ الخطوات/السعرات الحرارية/نبضات القلب توقفتُ عن حساب المراتِ التي قلتُ فيها "أحبك" ء
جاء حبك غير مألوفٍ، وصل ذروته منذُ اللحظةِ الأولى حتى أنني ظننتُ لوهلةٍ أنني سأصحو في صباح اليوم الثاني لأجد فرشاةِ أسنانك تقفُ إلى جوار فرشاتي وأنني سأستغربُ قليلًا ثم تدورُ الأرض بي (كما في مشاهد أفلام الخيال) بينما تتبدلُ الحيطان والأرضيات لأجد نفسي بطريقةٍ ما في بيتٍ جديدٍ يشبهنا سويًا وأجدك هناك

1 Response to "الحب في زمن اللاشيء"

مصطفى سيف الدين Says:

بالتأكيد كان يجب أن يأتي حبه الآن مفاجئا
عند نكبات الأوطان نفر إلى الروح لنستمد منها الدفء
و الروح لا تعرف إلا أن تهيم في عالم العشق

Post a Comment