Like This!

(3)عزيزي .... ستظل في الجحيم للأبد,حاول الاستمتاع

حلمت بها Gihad N. Sohsah , 11/26/2010 10:29 AM

حسب الأسطورة:ء

وُلد أدونيس لشجرة المر (والدته بعد أن أصابها غضب أثينا)ء وكان وسيما بدرجة جذبت أفروديت نفسها له فخبأته في صندوق و أرسلته إلى شقيقتها" بيرسفوني"مليكة العالم السفلي و طلبت منها ألا تفتحه و هو مالم تفعله

فتحت بيرسفوني الصندوق بدافع من الفضول فأغرمت به هي الأخرى وأرادت الاحتفاظ به لنفسها. ولتسوية النزاع بين الإلاهتين، حَكَم زيوس، ملك الآلهة، بأن يقضي أدونيس نصف العام مع أفروديت، والنصف الآخر مع بيرسفوني لكن بيرسفوني أرادت الاحتفاظ به طوال العام فلجأت إلى إله الحرب أريس وهو من يعشق أفروديت كثيراً، ودفعته كي يتقمّص هيئة خنزير برّي ويقتل أدونيس  , مات فتم ارساله إلى العالم السفلي حاولت أفروديت اقناع زيوس باعادته للحياه , فلم يستجب إلا بعدما هددت بالانتحار .... إذ خافت الآلهة من أن يخلو العالم من الجمال إذا ما نفّذت أفروديت تهديدها
وهكذا عاد أدونيس ليقضي نصف العام في العالم الأرضي فيعم الحب و الجمال , وهي أمور تختفي مع الخريف عندما يعود أدونيس للعالم السفلي

لكن الواقع ... ليس أسطورة
    *-*-*-*-*-*  

 
آخر ما كتبت أفروديت:ء
أدونيس ...ء
فكرتُ طويلاً قبلَ أن أكتب لك
لقد أعدتُ النظر في موضوع انتحاري
فكلانا يعلم أن هذا لن يزيد الكون سوى قبحٍ عليه(كوني إلهة الجمال)ء
ستكثر العداءات و الحروب و الموتى (كوني أيضاً المعنية بشؤون الحب و السلام إلى آخره)ء
مما يعني المزيدَ من الانتشاءِ لـ"آريس"و هو ما لا أريده (تعرف كم أكرهه)ء 
لذلك عليَّ أن أهتم بأعمالي كإلاهة حتى لا يفسد الكون 

و أعتذر لك
إذ لم أستطع اقناع زيوس باعادتك للحياة
عزيزي....ء
أخشى اخبارك بأنك ستظل في الجحيم للأبد
 رجاءً .. بلغ بيرسفوني سلامي و خبِّرها أني قد سامحتها فيما يتعلق بفتح الصندوق 
هيَ في النهاية شقيقتي
محبتي و اخلاصي
أفروديت

4 Response to "(3)عزيزي .... ستظل في الجحيم للأبد,حاول الاستمتاع"

Nehad Says:

عزيزي..
أخشى اخبارك بأنك ستظل في الجحيم للأبد,,,LOL :D
awesome ;)

صانعة الأحلام Says:

:D :D
أفضل لي , وليتعذب
مش كدة

SHeRiF KHaLeD Says:

laken el wak3 lys 2ostora....fel wake3 m7dsh bya5od kol elly hwa 3wzo 3la 3ks el 2ostora

GaMeeL AwY ....waiting for more :)

صانعة الأحلام Says:

شريف
مظبوط
ولو ان الواقع احيانا بيكون اكثر جمالا من الاساطير

شكرا جدا

Post a Comment