Like This!

ما بعد المحبة

حلمت بها Gihad N. Sohsah , 8/10/2012 3:15 PM

ارفع صوتك قليلًا ، فلقد صرتُ بعيدةً كما لم أعتد
الآن فقدتُ صوتك تمامًا!ء

هو...تأخر كثيرًا حتى مضت،وقف على الجانبِ الآخر من الصخب يقولُ "أُحب" ... فتدهسُ السيارات وشتائم المُسرعين وأبواق تُشبه نذير الموتِ كلمتهُ!ء
هي... لا تلتفت!ء

تذكره صباح الفراق، تفتح صندوق بريدها الالكتروني ،تلمحُ رسالة مقروءة منه بتاريخِ يومين مضوا فتُدمعُ عينها دمعةً من اشتياقِ....لا تقلقوا عليها ، ستتدافع الرسائل بعد ذلك وستتراجع رسالته تلك التي تحملُ رمز قلبٍ كعنوان، وستخبو كعادتها الذكرى!

كل يومٍ يهدأ ارتجاف القلبِ نبضة، سيأتي لهُ يومٌ وينتظم.....ء

في النسيان:ء
ما عادت مؤمنة!ء
ما عادت تُطعمُ عصفورتها أو قطها ... ففقدت الأولى اللحن والثاني توقف عن المداعبة الصباحية
ما عادت تكتبُ الحكايا على قلوبِ الصغار
ما عادت تلوّن للفراشاتِ أجنحتها....ء
لم ترو صبارتها من عمرٍ ، فما صبرت ، ولم تكو ثوبها المطرز بعدهُ
باللهِ ما قيمة الأثوابِ لو لم يصحبك أحدٌ إلى حفلاتِ الموسيقى!!!ء

في النسيان ... فقدت مع الذكرى بعض روح


2 Response to "ما بعد المحبة"

معتز Says:

بين الهاتف و العنوان ..
هل نسيت ..
انا لم أنسى بعد ..
فقط طول الفراق يورث حالة من ال"لاشيء"
بين السرير و النوم "ميعادك المفضل" .. لاشيء
اجرب عزف الأحلام ولاشيء
فراغك يقتلني
..
فقدت الرغبة في الشراء ..
فقدت الألوان بهجتها ..
والفرحة بالأصدقاء ..
حتى السفر .. فقد المعنى ..
..
في النسيان أظلمت الدنيا وبعض الروح

باسنت خطاب Says:

فى النسيان !

تحفة

Post a Comment