Like This!

ميثاقُ أول

حلمت بها Gihad N. Sohsah , 7/01/2012 12:14 PM

لأنني كنتُ بَذِخةً في حبك أكثر مما ينبغي لك، زَهَدْتَ في!ء
وتركتَ قلبي/ وسادتك وآثرت الإتكاء/التلكؤ على ما ليسَ كمِثلهِ أَثِر ومحطات الطريق إليَّ
ألقيت بعضًا من الحبِ طُعمًا شهيًا كَمثل العسل من لون عينيك، التهمتُهُ أنا،ولم أُشْبَعْ...فأخذتُ أقتفي أثر خطواتك المبتعدة محاولةً إقناعي بتلك الحماقة، مُتذرعةً بصدقِ النبوءة التي تخبرُ عنك، واهمة، أغزلُ التبريرات من خيوطِ أحلامِ اليقظة السكرى، أتحسس خطاك على الطريق،رائحتك....حتى ضللت، ولم أنتبه إلا بعد أن أصبحتُ وسط التيه تمامًا وقد انسل قلبي من بينِ أطرافِ أصابعي التي"مصادفةً" لامستَها أو "تعمُدًا مع سبقِ الإصرار على سرقة القلب والترصد لي"ء

النبوءة:ء
لأن هذهِ هي حالتها الإجتماعية، تذهبُ للسينما في معظم الأحيان "وحيدة" تمرُ كثيرًا متجاهلة خلال نداء السيدة المفترشة الأرض، "أقرى الكف وأوشوش الودع"، التفتت اليها مرةً وجدتها تنظر في عينيها تمامًا، تمامًا في عينيها حتى ظنت أنها كانتت لتتحجر لولا أن السيدة البسيطة ليست جرجونة! تهزُّ رأسها في عصبية كمن تنفضُ الفكرة خشية أن تنفذها وتسرع الخطو.....ء
في المرة المقبلة، ستستسلم لنداء"أقرى الكف وأوشوش الودع، وأقولك ع اللي شاغل بالك"ء تجلسُ دون أن تُصدر شفتيها كلمة واحدة كمن تؤدي طقسًا مُقدسًا تخشى افساده، تنبأت لها به! وبعد أيامٍ قلائل، كان هو!ء  
لا تدري هل كان موجودًا قبلًا ضمن كل الوجوه الكثيرة ولَحَظَته لأنها كانت تودُّ لتلك النبوءة الصدق...أم أن النبوءة كانت أولًا ثُمَّ أُلقي بهِ في الدائرةِ المتسعة التي تحياها تمامًا تحت بقعة الضوء!ء  
لا يُهم... المهم أنه كان

أعرفُ أنني كحبيبة -يا قلبي- مُملة كشريطٍ لاصق، ولا ألومُ فيك التوقف عن الاهتمام صدقًا
وأعد....ء
سأتوقف عن تتبعك كالمراهقات،سأفتعلُ النضج قليلًا والتضحية
سألملم بقاياي في حقيبة سفر وأطيرُ يحملني الشوق إليك في عكسِ الاتجاه، وأبتعد

4 Response to "ميثاقُ أول"

معتز Says:

سأحزم حقائبي .. أيها الزمن توقف
حان لي التصرف كالرجال ..
..

arafa farouk Says:

ليست الكلمات فقط حالة ابداعية نحياها
حينما يعلق الكاتب نبضه فى كلمة هذا يعنى أنه قد علق بها حياته يعنى هذا أيضا أنه حروفه قطرات من دم ودمع يزرفها فرحا وحزنا وتوجعا
سلمت

مصطفى سيف الدين Says:

لا اجد تعليقا يوفي قدر جمال هذه التدوينة اعجبتني كثيرا
ابداعك دائم
تحياتي لكِ

طارق هلال Says:

المشكلة أن الأرض كروية فكل الاتجاهات شرقية أو كلها غربية

وبطول مسافة الأبتعاد سيكون طول حبل الشوق
وبشدة الإصرار على النسيان، سيكون حجم الذكرى

النبوءات مشتركة بين الجميع، سطرين ليس لهم معنى، وتقرأيهم بلغتك، التفسير لا يشغل العرافين كثيرا

Post a Comment