Like This!

عَهدٌ وخلود

حلمت بها Gihad N. Sohsah , 7/18/2012 4:15 PM

لن أهدهد قلبي هذا المساء...ء
لن أستحضر حلمًا وسأدع الكوابيس تأكل الأمنيات التي اختلقتك فيها وتُغذي المخاوف
لن أغني ولن أصنع من أجل صغاري/صغارنا الحكايا
لن أعطيك في الحلم زهرة لتهديها إلي، سأناولك سوطًا يتماشى وأنت مؤخرًا
سأدير ظهري لتجلدني كيف شئت وصَدَقتَ الكذب؛ وأمضي راحلةً بعيدًا بعيدًا حيثُ لا تطالني عيناك ولا يطال سوطك قلبي، حيث لا رجعة
حيثُ قداسةُ الحكايات محفوظة، وتختنق الذكرياتِ التَعِسة
هناك... لا أعرفك ....لأن اللابشر لا يُرَون ولا يملكون على شرورهم أمرًا
هم فقط هناك ليشهدوا ما حُرموا/حَرموا من محبة
وأنت هناك لتتأملني وتحزن، وتكتمل دورة حزنك القصيرة؛لتعاود السادية بحُمق واصطياد القلوبِ الساكنة على أشجارها بلا هدف
وأنا هناك لأنني استحققتُ عن حُبي اللامشروط الخلود!ء

1 Response to "عَهدٌ وخلود"

معتز Says:

أحمر ,, أخضر
سمـــــاء
أتعرف الفرق يا صغيري
أنت لا ترى , وهذا قدري
أن أكون هنا .. ان تكون هنــــ(هنــــــــاك)ـــــا
..
لحن .. ترنيمة
صلاه
أتعرف الفرق يا صضيري
أنت لا تسمع وهذا قدري
أن أكون هنا .. ان تكون هنــــ(هنــــــــاك)ـــــا
..
الياسمين .. القرنفل
أنت لا تتنفس
..
الشفاة .. الحياة
..
أنــــت

Post a Comment